للتواصل مع المسئول عن المنتدى m.emara93@hotmail.com
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحوادث المنزلية وسلامة الأسرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النجوم



المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 10/03/2011

مُساهمةموضوع: الحوادث المنزلية وسلامة الأسرة   الخميس مارس 10, 2011 1:56 pm


أولاً : المقدمة



إن التطور الذي يعيشه العالم أفرز الكثير من الأخطار التي تهدد أمن وسلامة الإنسان. والحوادث المنزلية وما ينتج عنها من وفيات وإصابات وخسائر مادية شيء مؤلم. والمؤسف حقاً أن الدراسات والبحوث تشير إلى أن أكثر الحوادث المنزلية بسبب جهل الإنسان.وتعد حوادث الاحتراق والاختناق والصعق من أخطر مايتعرض له الإنسان في منزله ، ورغم ذلك لا يمكن للإنسان أن يستغني عن الكهرباء والغاز لأنها ارتبطت بكثير من الوسائل التي سهلت عليه الحياة بيسر وسهولة وهي نعمة وهبها الله لنا إذا أحسن استخدامها وفي المقابل لها من الأخطار ما ينغص الحياة. فأصبح لزاماً علينا أن نعرف الخطر وأسبابه والوقاية منه وكيفية التعامل معه فالسلامة مطلب للجميع ولا يمكن أن تتحقق إلا بتضافر الجهود وترسيخ مفاهيم السلامة العامة لدى جميع شرائح المجتمع .

وبناء على ماسبق..
فقد حرصنا على تقديم بعض الجوانب الهامة التي تساعد الأسرة في التخطيط والتدريب وما يتوجب عليها عمله تجاه السلامة في المنزل. وكيفية التصرف أثناء الحوادث.
وسيتركز حديثنا هنا على المحاور التالية :
الحوادث المنزلية وطرق الوقاية منها .
كيفية التعامل مع الحوادث المنزلية في حال وقوعها .
إجراءات ووسائل السلامة المطلوبة في المنزل .
الإسعافات الأولية .


ثانياً : الحوادث المنزلية وطرق الوقاية منها
حوادث الغاز
حوادث الزيوت المشتعلة
حوادث اللعب بأعواد الثقاب ومفاتيح الغاز
حوادث الأدوات الحادة
حوادث السقوط
حوادث التسمم بالأغذية
حوادث التسمم بالمبيدات والمنظفات
حوادث التسمم بالأدوية
حوادث التدخين
حوادث الكهرباء
حوادث التدفئة
حوادث سخانات المياه
حوادث المصاعد الكهربائية
حوادث الغرق
حوادث المسابح
حوادث ألعاب الأطفال
حوادث الغاز


المطبخ هو المكان الأكثر احتمالا لاندلاع الحرائق داخل المنزل، وتنتج غالبية حرائق المطبخ عن الإهمال أو عدم الانتباه، وبالتالي يمكن تفادي معظم هذه الحرائق باتباع قواعد السلامة والأمان. فالإصابة المؤسفة بسبب الحريق يمكن أن تحدث خلال دقيقة واحدة، أما علاج المصاب فقد يستغرق سنوات للشفاء.

كما أن الإهمال بمواقد البوتاجاز وسوء استخدامها أو العبث بأسطوانات الغاز ينتج عنه الكثير من المخاطر التي قد تؤدي بأفراد الأسرة والمجاورين لهم لا سمح الله .




وللوقاية من حوادث الغاز ننصح بإتباع الأتي :
اختيار المكان المناسب والآمن للاسطوانة ويفضل أن يكون بعيداً عن مواقع الطبخ وجيد التهوية.
التأكد من التمديدات وسلامتها وعدم تعرضها للحرارة والعوامل الجوية التي تتسبب في إتلافها واستبدال التالف منها فوراً.
فحص المواقد والأفران والتأكد من نظافتها وعدم انسداد منافذ الغاز.
عند تشغيل الموقد أو الفرن يشعل أولا عود الثقاب ومن ثم يفتح الموقد.
من الأسلم تركيب جهاز كاشف لتسرب الغاز.
إغلاق مفاتيح مواقد الغاز، وكذلك مصدر الغاز عند النوم وعند مغادرة المكان، وهذه النقطة الأخيرة ضرورية وهامة للغاية.
و يشكل المطبخ أحد الأمكنة ذات الخطورة العالية في المنزل خاصة بالنسبة للأطفال الصغار الذين يعبثون بأواني المطبخ وأدواته الساخنة في غفلة من الأم أو المربية



لذلك ننصح بأتباع الآتـي:

وضع حاجز مناسب على باب المطبخ لمنع الأطفال من الدخول إليه.
وضع الطفل في سريره المخصص له أو عربه المشي حتى لايصل للأدوات الساخنة.
استعمال عيون الموقد الخلفية عند الطبخ لسلامة المستخدم.
عدم ترك ماسكات أواني الطبخ باتجاه الأمام.
لايسمح للصغار من الأطفال بالمشاركة في تقديم الوجبات حفاظاً على سلامتهم.
و ينبغي وجود جهاز إنذار للحريق في كل مكان في المنزل وخصوصا في المطبخ، كما ينبغي وضع طفاية حريق في مكان واضح قريب من المطبخ، والتدريب على استعمالها والتأكد من صلاحيتها بشكل منتظم.



حوادث الزيوت المشتعلة




لكي لايحدث مالا يحمد عقباه في المطبخ جراء ترك الزيت على الموقد، وانشغال ربة المنزل عنه بعمل آخر، ولأن فترة الانشغال عن الموقد قد تسمح باشتعال النار في الزيت .



لذلك فإن الوقاية في هذا المجال تكون كالتالي:

عدم ترك الزيت على موقد الغاز والانشغال عنه بعمل آخر.
متابعة العاملات في المنزل وزيادة وعيهن بهذه الحوادث.
التنظيف الدائم لموقد الغاز من آثار الزيوت المنسكبة
وعند حدوث حريق في المطبخ ، ينبغي الحفاظ على هدوئنا والقيام بما يلي:
عند حدوث حريق في الموقد أو نتيجة للقلي بالزيت اغلق مصدر الحرارة أو الإشعال أو الغاز، استعمل غطاء قدر كبير لتغطية النار المشتعلة والحد من انتشارها.
لا تحمل مقلاة الزيت خارج المطبخ. لا تستعمل الماء مطلقا لإطفاء حرائق الزيت أو الكهرباء. اذا شبت النار داخل الفرن، أغلق أولا مصدر الحرارة أو الاشتعال أو الغاز واترك باب الفرن مغلقا.
ان الحروق التي تحدث بسبب السوائل الساخنة كالشاي، القهوة، الحليب، الزيت، والماء من أكثر أنواع الحروق شيوعا. لذلك ينبغي أن ننتبه عندما نضع أوعية تحتوي على هذه السوائل على النار فلا نجعل مقابض هذه الأوعية ظاهرة باتجاهنا خارج سطح الطباخة
حوادث اللعب بأعواد الثقاب ومفاتيح الغاز






اللعب بأعواد الثقاب فإنهم لا يتوانون عنها أبدا وللوقاية من الحوادث في هذا الإطار



ننصح بالتالــي:

استخدام القداحات الآمنة الخاصة بإشعال الأفران حتى لا تتاح الفرصة للأطفال للعبث بها.
عدم التدخين وفي حالة عدم الامتناع ينبغي الحرص على إبقاء قداحة السجائر أو علبة الثقاب بعيدا عن متناول الأطفال.
التخلص من الأثاث المستعمل الزائد عن الحاجة بدل تكديسه في شرفات العمائر.
قفل الغرف التي يكون بها أثاث ولا تستخدم بصفة دائمة حتى لا يكون عرضة لإشعال حريق.
قفل أنبوبة الغاز بعد كل استعمال حتى لا يحدث تسرب.
حوادث الأدوات الحــادة .





في المطبخ أيضاً نجد الأدوات الحادة والخطرة والتي من الممكن أن تؤدى عند سوء استخدامها أو عند تعامل الأطفال عن جهل معها.




وللوقاية من حوادث الإصابة بالأدوات الحادة



إليكم النقاط التاليـة:

الابتعاد قدر الإمكان عند استخدام مثل هذه الأدوات والألعاب الحادة.
عدم ترك الأطفال يعبثون بأدوات المطبخ الحادة وإبعادها عن متناول أيديهم.
عدم إعطاء الأطفال صغار السن عند تناول الطعام أو شوكة مع تعليمهم طريقة الأكل السليمة بأدوات غير حادة.
منع الأطفال من مطاردة بعضهم البعض بين قطع الأثاث في الغرف والممرات.
عدم السماح للأطفال بتناول أكلهم وشربهم في أواني وكاسات قابلة للكسر كزجاج مثلاً.
الاحتفاظ بالأدوات المدرسية مثل ( الأدوات الهندسية ) داخل الحقائب وفي الأماكن المخصصة للاستذكار.
إبعاد القطع المعدنية والنقود عن متناول الأطفال
حوادث السقوط


تعتبر حوادث السقوط من أكثر الحوادث المنزلية شيوعا وتشكل هذه الحوادث الغالبية العظمى من حوادث المنزل، ويأتي ترتيبها الثاني من حيث كونها إحدى أهم الحوادث المؤدية للوفاة بعد حوادث الطرق، ويمكن أن تقع حوادث السقوط في أي وقت وفي أي مكان داخل المنزل، وبالتالي فينبغي الحفاظ على إغلاق الأبواب المؤدية إلى الشرفات، الحرص على ألا تكون حواجز هذه الشرفات منخفضة ومراعاة عدم ترك فراغات تزيد على10 سنتيمترات بين أجزاء هذه الحواجز. وفي حال زادت تلك الفراغات عن 10سم ينبغي حمايتها. كما يجب تجنب وضع الأثاث وخاصة الكراسي قريبا من النوافذ كي نتفادى السقوط منها.
عندما يرن جرس الهاتف أو الباب لا يجوز مطلقا ترك الطفل الصغير وحيدا للذهاب للرد على الهاتف أو لفتح الباب لأن ذلك قد يؤدي إلى احتمال وقوع حادث ما للطفل أثناء انشغالنا عنه.
كما ينبغي تجنب ترك الأشياء على الدرج أو في الطرقات أو الممرات لأن ذلك قد يؤدي إلى التعثر أثناء السير ومن ثم السقوط وبالتالي الحوادث. كما يجب أيضا مراعاة وضع علامات واضحة على الزجاج ومحاولة تنظيم قطع الأثاث بقربها.
الحرص على عدم ترك بقايا سائلة على البلاط أو ترك أرضيات الحمام مبللة حرصا عدم وقوع حوادث الانزلاق أو الارتطام بالأبواب أو الحواجز الزجاجية.

ومن الأشياء اللافتة للنظر الحوادث المنزلية مسألة سقوط الأطفال لتسلقهم أشجار الحدائق والمصاعد والنوافذ وأسوار الشرفات واستخدام الألعاب كالدراجات والأرجوحات .




وللوقاية من سقوط الأطفال ننصح بالتالـي
عدم ترك الطاولات أو المقاعد بالقرب من النوافذ والشرفات.
عدم ترك مواد سائلة لزجة على أرضيات المنازل والحمامات.
تعليم الصغار طرق الصعود والنزول السليمة وتحذيرهم من عواقب القفز.
وضع حواجز وموانع مناسبة على النوافذ والشرفات والأماكن التي يعتاد الأطفال النظر منها الي الخارج.
تحديد موقع لتجميع العاب الأطفال حتى لا تصبح أداة لسقوط الآخرين.
وضع حواجز للاماكن التي يخشى من صعود الطفل إليها أثناء فترة الحبو.
التأكد من سلامة الألعاب وتثبيتها وتعويد الأطفال على استخدامها الاستخدام السليم.
اختيار النوعية الجيدة من البلاط والسيراميك والتي بها بروز مانع للانزلاق، وإزالة الماء والصابون عن الأرضيات أولاً بأول.
البعد عن ترك الأطفال بمفردهم في دورات المياه والأماكن المرتفعة حتى لايكون عرضة للسقوط.
حوادث التسمم بالأغذية


يحدث التسمم بالأغذية في المنازل نتيجة لتناول طعام أو شراب ملوث بمادة سامة، أو تناول أطعمة فاسدة نتيجة لانتهاء فترة صلاحيتها، أو تعرضها للشمس .




ومن هنا فإن إجراءات الوقاية تشكل حاجزاً هاماً في هذا السياق وهي كالتالي:
التأكد من صلاحية المواد الغذائية سواء الجاهزة أو التي تحضر في المنزل.
التخلص فوراً من جميع الأغذية الفاسدة عند معرفة ذلك، وعدم تركها في المنزل حتى لايتناولها أشخاص لا يعرفون فسادها.
تجنب ترك الأكل مكشوفاً حتى لايتعرض للحشرات الضارة والعوامل الجوية.
عسل الخضروات والفواكه جيداً قبل تناولها.
حوادث التسمم بالمبيدات والمنظفات




وهناك أيضاُ حوادث التسمم المؤلمة بمواد المبيدات ومواد التنظيف التي يمكن أن تحدث عن طريق الأتي:
تناول طعام أو شراب ملوث بالمبيد أو المنظف.
تناول طعام أو شراب محضر أو محفوظ في أوعية مبيدات فارغة.
تداول وتناول طعام بأيدي ملوثة.
وتتلخص إجراءات الوقاية من هذه الحوادث في التالي:
حفظ المبيدات ومواد التنظيف في أماكن مغلقه جيده التهوية، وبعيدة عن مصادر الرطوبة والحرارة واللهب المباشر، وبعيده عن متناول الأطفال.
تلافي وضع هذه المواد عند الاستخدام في أواني الأكل والشرب.
ارتداء الملابس الواقية عند استخدام أو تداول هذه المواد.
عدم التعرض المباشر لمختلف المنظفات والمبيدات والامتناع عن الأكل والشرب أثناء الاستخدام.
عدم دخول المناطق المرشوشة بالمبيدات إلا بعد فترة الأمان اللازمة.
المنظفات الصابونية الكاوية والمزيلة للبقع والمستخدمة كمطهرات يجب أن يتم إسخدمها بالطريقة الصحيحة مع مراعاة عدم وصولها للعين والأنف والفم.
عدم خلط هذه المواد بعضها البعض حتى لاتتفاعل وتسبب انفجارا.
التسمم بالأدوية


كثيراً ما تشهد غرف الطوارئ بالمستشفيات حالات التسمم بالدواء للأطفال في المراحل الأولى من أعمارهم مابين السنة الأولى والرابعة وذلك بسبب عدم الرعاية المنزلية الكافية أو تناول أدوية منتهية الصلاحية.




وللوقاية من هذه المخاطر ينبغي عمل الأتـي:
وضع كافة الأدوية في المنزل في أمكنه يصعب وصول الأطفال إليها.
عدم حفظ الأدوية في أماكن حارة.
إلا يتم تشبيه الأدوية بالحلوى حتى لايعتقد الأطفال إن الأدوية علاج حلو الطعم مسموح .
إتلاف الأدوية المنتهية الصلاحية والتي لم يعد هناك حاجة إليها.
حوادث التدخين




من الأشياء البديهية لتلافي بعض الحوادث داخل المنزل الابتعاد عما يسبب تلك الحوادث بصورة قطعية مثل التدخين الذي يمكن أن يسبب الكثير من حوادث الحريق .




لذلك ينبغي على المبتلي بهذه الآفة أن:

يتأكد من إطفاء السجائر تماماً بعد الانتهاء منها.
تجنب التدخين في غرف النوم.
وضع أعقاب السجائر في الأماكن المخصصة لها.
عدم قذف السجائر من النوافذ لأنها ربما تسقط على أشياء قابلة للاشتعال.
عدم ترك قداحة السجائر أو علبة الثقاب في متناول الأطفال.
حوادث الكهرباء





الكهرباء ضرورة حياتية يومية في واقعنا المعاصر، وهي أيضاً مثل كل المخترعات الحديثة ذات حدين. لذلك لابد من التعامل معها بحذر شديد وعدم ترك الأطفال يعبثون بالأجهزة وأسلاك التيار داخل المنزل كما يجب وتوعيتهم بأخطار الكهرباء مبكراً.





وتشمل أجراءت الوقاية من الحوادث
الكهربائية
بالنقاط التالية :

رفع التوصيلات الكهربائية والأجهزة عن متناول الأطفال قدر الامكان.
الحذر الدائم من اقتراب الأطفال من التوصيلات الكهربائية عند استخدامها.
التأكد دوماً من صلاحية الأسلاك الكهربائية ومطابقتها للمواصفات والمقاييس.
عدم تحميل التوصيلات أكثر من طاقتها.
وضع الأجهزة الكهربائية على حاملات ثابتة، خشية سقوطها على الأطفال عند سحبها.
البعد عن ملامسة الأجهزة الكهربائية بأيادي مبتله.
تعويد الأبناء على التعامل الأمثل عند استخدام الأجهزة الكهربائية وإتباع الإرشادات الخاصة بـهــا.
تجنب تشغيل الأجهزة على الأرضيات المبللة ويفضل دائماً لبس ألاحذية لتمنع حدوث الصدمات الكهربائية.
الابتعاد عن " الكيابل " المكشوفة في أي مكان وعدم ملامسة الاعمده الكهربائية خاصة وقت الأمطار.
صيانة الأجهزة الكهربائية والكشف عليها دائماً والتأكد من صلاحيتها للاستخدام.
فصل التيار الكهربائي عن الأجهزة المستخدمة فور الانتهاء منها.
حوادث التدفئة



ترجع أسباب حوادث وسائل التدفئة المختلفة في فصل الشتاء إلى سوء استخدام تلك الوسائل أو عدم الإلمام بشروط السلامة الخاصة بها مثل المدفأة الكهربائية والغازية ومدفأة الكيروسين والمدفأة التي تعمل بالزيت أو الماء أو تلك التي عن طريق الفحم أو الحطب ويمكن تلخيص.


طرق الوقاية من أخطار تلك المدافئ فيما يلي:



( المدفأة الكهربائية ) :
عدم توصيل المدفأة بالأسلاك الرديئة حتى لا تسبب التماساً كهربائياً.
تجنب وضع التوصيلات تحت سجاد وأثاث المنزل.
تجنب وضع المدفأة في الممرات داخل المنزل وخاصة في الليل حتى لا تسقط على قطع الأثاث القريب منها.
عدم تركها عند الأطفال لوحدهم حتى لا تتعرض للسقوط أو تلحق الضرر بهم.
عدم استخدامها مدفأة كاداه للاشتعال أو التسخين أو اشتعال البخور عليها.
يستحسن وجود قاطع للكهرباء لفصل التيار عند سقوط المدفأة.
( المدفأة الغازية ) :




وهي من أخطر وسائل التدفئة التي يجب الحذر عند استعمالها نظراً لاحتوائها على غاز سريع الاشتعال عند حدوث شرر أو لهب قريب منها وكذلك ما تسببه من اختناق أثناء تسرب الغاز منها داخل المنزل .




وفي حالة استخدامها فأنه يجب



إتباع الإرشادات التالية:

التأكد من سلامة المدفأة وعدم وجود تسرب للغاز قبل التشغيل وذلك بواسطة التأكد من المحبس للأسطوانة بين الأسطوانة والمدفأة.
وضع الأسطوانة بعيداً عن المدفأة بمسافة لاتقل عن خمسة أمتار ويفضل أن تكون الأسطوانة خارج المنزل ما أمكن.
عدم وضع المدفأة في الممرات أو قريباً من قطع الأثاث بالمنزل حتى تتسبب في حريق.
عدم تركها عند الأطفال لوحدهم ومنعهم من العبث بها.
تجنب إشعال النار والغرفة مشبعة بالغاز كما ويجب إغلاق الأسطوانة حال وجود رائحة للغاز داخل الغرفة.
( مدفأة الكيروسين ) :


أن الإرشادات التي على الإنسان أن يلتزم بها عند استخدام هذه المدفأة يمكن تلخيصها في التالي:

مراعاة عدم ترك الفتيلة مكشوفة لمنع العبث بها.
إشعالها خارج المنزل حتى تزول الرائحة والدخان المصاحب للاشتعال ومن ثم تنقل إلى المنزل.
مراعاة لإطفاء المدفأة عند الخروج من المنزل.
إبعاد المدفأة عن أي مواد قابلة للاشتعال.
من الخطاء عن تعبأ المدفأة بالوقود وهي في حالة اشتعال.
( المدفأة التي تعمل بالزيت ) :


تعتبر من أفضل وسائل التدفئة أماناً والمعروف أن هذا النوع يستخدم فيه الزيت بعد تسخينه عن طريق الكهرباء حيث إن الزيت يمر عبر شرائح ساخنة ويبعث الدف ء داخل الغرفة دون حدوث لهب مباشر أو غازات ضاره.


لذلك عند استخدامها ينبغي



إتباع الإرشادات التالية:
عدم تحميل الأسلاك الكهربائية أو الوصلات أكثر من طاقتها واستخدام النوع الجيد لتوصيل الكهرباء.
وضع المدفأة في مكان مستقر حتى لا تتعرض للسقوط وبالتالي انسكاب الزيت على الأثاث.
( التدفئة عن طريق الفحم او الحطب ) :




تعتبر وسائل التدفئة عن طريق الفحم والحطب من الوسائل القديمة لاكن مازال البعض يحبذها بأسباب متعددة منها الحنين إلى الماضي أو رائحة اشتعالها وتحلق الأسرة والأصدقاء حولها وغير ذلك من الأسباب، وليلاحظ أن استخدام هذه الوسيلة في ازدياد خاصة في الاستراحات والملاحق والمخيمات المعدة للتنـزه إضافة لاستخدامها داخل المنزل.


لذلك ننصح بتوعية المستخدم بما تحويه من مخاطر



عبر هذه النقاط:
إشعال الفحم خارج المنزل حتى يحترق تماماً ومن ثم نقله إلى داخل الغرف.
تجنب غلق الأبواب والنوافذ حتى لايتشبع الموقع بغاز أول أكسيد الكربون الذي لالون له ولارائحه والذي يؤدي إلى الاختناق والوفاة.
عدم ترك مواقد الفحم في الممرات أو قريبه من الأثاث في المنزل لأنها قد تسبب في نشوب حريق داخل المـنزل.
تجنب رمي مخلفات الفحم والحطب في صناديق النفايات وهي لاتزال مشتعلة.
توعية افراد الاسره بمخاطر الفحم واتباع الإرشادات الخاصة بالسلامة.
حوادث سخانات المياه



هناك ضرورة لوجود سخانات المياه في المنازل ذات الطقس البارد ولكن تلك السخانات تنطوي على عدة مخاطر وتكمن أساساً في عطل جهاز المنظم والترموستات، أو عدم وصول الماء إلى السخانات بطريقة منتظمة مما يؤدي إلى انفجار السخان.


ومن أجل الوقاية من حوادث السخانات عليكم بالتالي:
تنظيف سخان المياه دورياً.
التأكد من وصول المياه للسخان باستمرار وعزل التيار الكهربائي عنه في حال انقطاع الماء.
الصيانة الدورية لصمام الأمان والتأكد من انتظام عمله.
ضبط درجة الحرارة داخل السخان بواسطة المنظم على درجة أقل من 70 درجه مئوية.
حوادث المصاعد الكهربائيه




نسبة لتكاثر وجود المصاعد الكهربائية في العمائر الكبير والمباني الصغيرة فقد أضحت مخاطرها متوقعه بالرغم من تعدد وتنوع وسائل السلامة في هذه المصاعد. ولابد من التأكيد على ضرورة أن يبقى المصعد طوال مدة خدمته صالحاً وآمناً حتى لا يتعرض مستخدموه لخطر الاحتجاز.





وللوقاية من تلك الأخطار ننصح بالتالي:

ألا يستخدم الأطفال المصعد بمفردهم.
منع الأطفال من اللعب بالمصعد فقد يؤدي ذلك إلى احتجازهم أو سقوطهم في بئر المصعد وتعرضهم للإصابة.
ضرورة زيادة الوعي بمخاطر المصاعد لدى الأطفال.
عند توقف المصعد يجب التزام الهدوء والتصرف بحكمه وعدم ضرب الأبواب بشدة والضغط العنيف على الأزرار.
الاتصال فوراً بالدفاع المدني عندما تدعو الحاجة للمساعدة والإنقاذ.
عدم سكب الماء أو السوائل داخل المصعد أو بالقرب منه حتى لايتعطل.
التقيد بالحمولة المقررة للمصعد.
حوادث الغرق




يربط المهتمون بالسلامة المنزلية حوادث الغرق في مغاطس المياه والحفر والمستنقعات بالإهمال من قبل الكبار والذين يلعبون دوراً كبيراً في حدوثها، فالغرق في المغاطس يحدث نتيجة للسماح للأطفال من صغار السن بالاستحمام بمفردهم في حين غفلة من والديه.




وللحماية من حوادث الغرق عليكم باتخاذ الإجراءات التالية:

عدم ترك الطفل في مغطس المياه بمفرده.
تعليم الطفل أثناء الاستحمام العادات السليمة وتوضيح أهمية السلامة من مخاطر الغرق.
عدم انشغال الوالدين عن أبنائهم أثناء الاستحمام.
إبعاد كافة الأطباق البلاستيكية والأسطول والأحواض التي يمكن أن تتجمع بها المياه على الأطفال.
التأكد دائماً من فتحات خزانات المياه بالمنازل وفتحات تصريف المجاري ويفضل أن توضع لها أقفال حتى لاتفتح عبثاً.
ملاحظة الأطفال خارج منازلهم عند وجود عمائر مجاورة تحت الإنشاء.
منع الأطفال من السباحة في الآبار المكشوفة والمستنقعات والتي قد تكون ذات حواف طينية وعشبية.
حوادث المسابح





فيما يخص حوادث المسابح ينبغي عمل الأتي:

عدم ترك الأطفال بمفردهم في المسبح مع ضرورة وضع سياج يمنع دخولهم.
تجنب نزول من لا يجيد السباحة في المسبح دون وجود مدرب أو شخص قادر على المساعدة.
توفير أدوات السلامة في المسبح مثل أطواق النجاة والمقابض اليدوية حول السبح ووصول السلالم إلى قاع المسبح بكل الأركان.
أن لا يكون قاع المسبح منحدراً وأن لايتجاوز معدل الانحدار من 1-3 امتار
عمل أرضيه مانعه للانزلاق بمسافة ثلاثة أمتار عن حافة المسبح.
تجنب ترك الأطفال في المسبح خلال العواصف الرعدية لما ينطوي على ذلك من مخاطر.
حوادث ألعاب الأطفال





أن حالات السقوط والإصابة في الألعاب التي يستخدمها الأطفال داخل المنزل تستدعي من الأباء والأمهات ضمان سلامة منطقة اللعب.




وللوقاية من تلك الحوادث علينا
إتباع الأتي :

يجب أن يكون تصميم معدات الألعاب مناسباً لسن الأطفال ونموهم البدني.
يجب أن تكون أماكن الألعاب بعيدة عن الشوارع المزدحمة والرئيسية.
مراعاة الانسجام بين اللعاب بحيث توضع الألعاب الصغيرة مع بعضها والكبيرة مع بعضها وعدم الخلط بينها.
سطح الأرض المحيط بالألعاب من أهم مستوجبات السلامة وأفضل سطح هو السطح الرملي الذي يساعد في امتصاص الصدمات وينبغي أن يكون عمقه في حدود 30سم وان يكون خالياً من الزجاج والحصى.
عدم العبث بمصابيح الاناره داخل الملاعب حتى لايصاب الطفل بأذى الكهرباء.
الفصل بين الألعاب الثابتة والألعاب المتحركة ويفضل إقامة سياج بينها.
فحص الألعاب بصفة دورية للتأكد من سلامتها وعدم تأثرها بالعوامل الطبيعية، وان جميع الألعاب مثبته بطريقة سليمة وان لا يكون فيها أجزاء بارزه ونتوءات.
ثالثاً: كيفية التعامل مع الحوادث المنزلية عند وقوعها والوقاية منها




التعامل بالطرق الصحيحة باحتواء الحوادث والسيطرة عليها يقلل من الخسائر الناتجة عنها. فالمنزل هو قلعة الأمان للإنسان، ومكان راحته التي ينبغي أن تكون مسورة بوسائل السلامة للبعد عن الخسائر في الأرواح والممتلكات.


حوادث الحريق:


عند حدوث حريق لاسمح الله يجب إتباع



الخطوات التالية:

إبلاغ الموجودين فوراً بحادث الحريق مع سرعة إخلاء المكان عن طريق مخارج الطوارئ الآمنة.
فصل التيار الكهربائي عن مصدره.
الاتصال بالدفاع المدني على الرقم المخصص لذلك.
مكافحة الحريق بوسائل الإطفاء الأولية الموجودة مثل مطفيات الحريق.
في حال وجود دخان كثيف وضع منديل مبلل على الفم والأنف والزحف على الأرض باتجاه مخرج الطوارئ.
لا تحاول الرجوع إلى موقع الحادث لأخذ أي شئ حتى ولو كان ثميناً.
حوادث الغـاز:





في حالة اكتشاف تسرب غاز فإن هناك إجراءات يجب اتباعها:

إقفال مصدر تسرب الغاز.
فتح النوافذ.
تجنب إدارة مفتاح إضاءة الكهرباء أو قفله، أو تشغيل مراوح الشفط، أو استخدام أعواد الثقاب.
عند حدوث حريق في الموقع فعليك إغلاق مصدر الغاز ونقله بعيداً عن مكان الحريق.
إذا كان التسرب في شبكة الغاز العمومية فيتم استدعاء شركة الغاز لمعالجته بالشكل الصحيح.
ولمعرفة مكان التسرب عليكم بالتالي:
البعد عن الكشف عن التسرب بواسطة أعواد الثقاب.
استخدام الماء والصابون للقيام بالكشف عن التسرب فإذا كان هناك فقاقيع هوائية فهذا.
دليل وجود تسرب.
حوادث الزيوت المشتعله:



عند حدوث اشتعال الزيت

ننصح بالأتي:

لا تطفئ الزيت المشتعل بالماء لأنه يساعد على زيادة الاشتعال.
تغطية الوعاء الذي به زيت مشتعل بتغطيته بوعاء أكبر منه لحجب الهواء عنه أو باستخدام قطعة قماش مبلله.
رابعاً: إجراءات وسائل السلامة المطلوبة في المنزل
توفير طفاية حريق مناسبة مع مراعاة أن تكون في مكان بارز وبعيد عن متناول الأطفال وعمل الصيانة الدورية لها.
تركيب أجهزة كشف الدخان في المطبخ والممرات والعمل على صيانتها واستبدالها عند اللزوم. وتدريب أفراد الأسرة على التجمع في نقطة معينه عند سماع الجرس.
توفير حقيبة إسعافات أوليه مع مراعاة وضعها بعيدا عند متناول الأطفال ويؤمن بها بعض الأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية.
تحديد مخارج للطواري وأماكن تجمع أفراد الأسرة عند حدوث حريق.
التدريب على كيفية التعامل مع الحوادث عند وقوعها والتصرف بهدوء ومحاولة مساعدة الأطفال وإخراجهم الى مكان امن.
ضرورة تعليم الأسرة بهاتف الدفاع المدني ( 998 ) عند حدوث أي طارئ لا سمح الله.
الأستخدام الصحيح لطفاية الحريق:




نزع مسمار الآمان.
التوجه إلى مكان الحريق.
أخذ المسافة اللازمة حسب حجم الحريق.
الضغط على مكبس الطفاية.
توجيه الخرطوم إلى قاعدة اللهب.
الوقوف باتجاه التيار الهوائي.
الصيدلية المنزلية




يجب أن تكون الصيدلية المنزلية في مكان يسهل الوصول إلية .
أن تكون مجهزة بشكلٍ جيد بحيث يسهل أخذ الأشياء.
الانتباه لتاريخ صلاحية الأدوية و رمي القديم منها وتجديده.
محتويات الصيدلية المنزلية الأساسية:
خافضات للحرارة.
مسكنات للصداع والألم.
مسكنات أعراض الزكام والرشح واحتقان الأنف.
مسكنات مغص البطن.
علاجات حكة الجلد والتحسس.
مرهم مضاد حيوي لعلاج الجروح والحروق السطحية.
غرغرة الفم أو حبوب مص طبية لألم الحلق.
غسول العين ( عند التعرض للغبار و الأتربة).
مطهرات الجروح والحروق.
ميزان حرارة طبي , و مصباح بطارية صغير.
كمادات باردة.
دليل الإسعافات الأولية
سجل رقم هاتف الطوارئ والنجدة والإسعاف والطبيب والمستشفى والصيدلية المحلية في ورقة وألصقها في داخل صندوق الصيدلية.
عدة الضماد وهي:
مقص حاد
ملقط صغير
شاش معقم
قطن طبي
شريط لاصق بأحجام مختلفة
ضماد مطاطي(رباط ضاغط يستعمل في حالة إصابة المفاصل)
قفازات بلاستيكية.
مسحة طبية.
ضمادات لاصقة
صابون مطهر
حوادث السقوط
تجنب الجري أو السرعة عند نزول الدرج .
التأكد من متانة سور الحديقة وحلقات النوافذ وقطع الأثاث قبل الوقوف عليها أو الجلوس أو الاتكاء .
عدم استعمال قطع الأثاث للوصول إلى أشياء مرتفعة واستعمال بدلا من ذلك السلم .
إزالة جميع الألعاب من الدرج .
لاتحمل الأشياء الثقيلة أثناء صعود الدرج حتى لا تفقد توازنك .
احرص على أن يكون حذائك غير مرتفع وغير مزلق وتأكد من ربط خيوط حذائك جيدا .
حوادث الصعق الكهربائي




لا تضع التمديدات الكهربائية تحت البسط والمفارش .
لا تحاول إعادة ربط الأسلاك المقطوعة بشريط لاصق لان فائدته محدودة وقد يتسبب في حوادث أخرى .
حاول إبعاد الأسلاك عن الأماكن الرطبة وأماكن المياه وكذلك الحرارة العالية .
يجب أن تعرف قوة التيار الكهربائي المناسب للاله الكهربائية قبل استخدامها .
لا تستعمل الآلات الكهربائية إلا وأنت واقف فوق أرضيه جافة ويجب أن تكون يديك جافة أثناء استخدامها .
يجب عدم تحميل التيار الكهربائي اكثر من طاقته .
لاتترك الأجهزة الكهربائية في وضع تشغيل لمدة طويلة دون انتباه .
مخاطر التدفئة




يستخدم الناس في مواسم البرد عدة أنواع من وسائل التدفئة كدفيات الكهرباء والكيروسين أو الغاز ويلجأ البعض إلى إشعال النار .


فما هي قواعد السلامة للوقاية من مخاطر التدفئة بإذن الله :

إبعاد الأغطية أثناء النوم عن المدفئة .
عدم وضع ملابس مبللة على المدفئة لغرض تجفيفها .
بعض وسائل التدفئة ( كالفحم ودفايات الكيروسين والغاز)تؤدي إلى استهلاك كمية الأوكسجين الموجود في الغرفة فعند استخدامها من الأسلم ترك أجزاء من النوافذ مفتوحاً .
إبعاد أي مواد قابلة للاشتعال عنها .
حوادث الحريق





ثبت أن ضحايا الحرائق تأتي من الارتباك والهلع وقلة المعرفة بقواعد السلامة حين وقوع الحريق.




نصائح السلامة:

عند نشوب حريق في الملابس ضع يديك متقاطعين على صدرك بحيث يلامس كف كل يد كتف الجانب الأخر حتى لاتصل النار إلى الرقبة والرأس .
التدحرج على الأرض والتركيز على الجانب الذي علقت به النار .
يجب لف المصاب ببطانية حول كامل جسمه .
لا تجري عند نشوب أي لهب على الملابس لأنه يزيد من انتقال النار .
إذا ملا الدخان المكان ازحف على الأرض حتى تخرج من المنزل لان الدخان يتصاعد إلى الأعلى .
تأكد دائما من إطفاء عود الثقاب قبل رميه .
خامساً: الإسعافات الآوليــه





احتمالات وقوع الإصابات واردة وخاصة في حالات الطوارئ ومن الضروري أن نتدارك الإصابات على وجه السرعة بعمل الإسعافات الأولية ومنع حالة المصاب من التفاقم.




وستناول فيما يلي بعض طرق الإسعافات الأولية

الأسعافات في حالة الحروق من الدرجة الاولى:
تبريد الحرق بالماء البارد لمدة 20 دقيقه.
لاينصح بوضع قطع الثلج كي لايزداد تلف الأنسجة.
تجنب نزع الملابس الملتصقة بالحرق بالقوة.
يغطى الحرق الواسع برداء نظيف.
نقل المصاب إلى أقرب مركز طبي.
الاسعافات في حالة الجروح:



الجروح الصغيرة(البسيطة)
ضع ضماد على الجرح ثم قم بالضغط عليه حتى يتوقف النزيف (إذا لم يتوقف النزيف قم باستدعاء الطبيب).
اغسل الجرح بالماء والصابون أو أي مطهر للجروح.
غط الجرح بشاش معقم أو بقطعة قماش نظيفة وثبته بشريط لاصق.
الجروح الكبيرة(الخطيرة)
دع المصاب يستلقي لمنعه من الإغماء.
ارفع الجزء المصاب قليلا عن الأرض.
حاول إيقاف النزيف أو تقليله وذلك بوضع ضماد أو قماش نظيف والضغط عليها و إذا تشبعت بالدم قم بتغييرها.
استدع الإسعاف.
الاسعاف في حالة التعرض الصدمة كهربائيه:
قطع التيار فور أو سحب السلك الكهربائي بعود خشبي أو سحب المصاب بواسطة ألبسة خاصة أو حزام جلدي.
إذا كان التنفس والنبض منقطعين يجب إجراء الإنعاش القلبي وبصورة مستمرة حتى يعود التنفس وعمل القلب.
يغطى جسم المصاب بغطاء للتدفئة.
ينقل المصاب إلى المستشفى.
الاسعاف في حالة الكسور:
مراقبة الإصابة والتأكد من وجود الكسر وملاحظة العلامات الخاصة به.
عدم تحريك الطرف المصاب.
عدم استعمال العنف في تحريك الطرف المصاب أو سحبه.
تثبيت الطرف المصاب.
وضع جبيرة مؤقتة في حالة توافرها.
نقل المصاب الى أقرب مستشفى أو مركز صحي.
التنفس الصناعي:
ضع المصاب مسترخياً على ظهره وأنظر في قناة الهواء ومجارها بحيث يتم التأكد من عدم وجود أي عائق أوأنسداد وعندها يجب إزالة هذا العائق.
أستنشق نفساً عميقاً ثم أمسك النفس ووضع فمك بفم المصاب وأقفل أنفه بيدك ثم أنفخ ماتم استنشاقه بانتظام في رئة المصاب ويستحسن أن تضع قطعة قماش نظيفة بين فمك وفم المصاب.
راقب صدر المصاب وهو يستنشق نفساً عميقا للتأكد من استجابته للعملية.
أركع قرب رأس المصاب وأمسك بالمعصمين وأضغط بقوة بين الأضلاع لتخرج الهواء من رئتي المصاب.
أرفع اليدين إلى أعلى وأبسطها نزولاً إلى جانبيه وكرر العملية كل لحظة باستمرار إلى أن تعود حالة التنفس للمصاب.
إصابات الرأس والرقبة والظهر
لا تحرك المصاب وبالذات رأسه ورقبته و ظهره.
حاول السيطرة على النزيف.
المحافظة على درجة حرارة جسمه الطبيعية.
عدم إعطاء المصاب أي شئ عن طريق الفم.
لا تحاول الضغط على رأسه ورقبته وظهره.
استدع الإسعاف .
الإغماء :
اجعل المصاب يتمدد في وضع مسترخ.
ارفع قدميه لأعلى.
في حالة القيء ينبغي أن ينام المريض على جانبيه.
لا تعطه أي شئ سواء للأكل أو الشرب.
ناد المصاب بصوتٍ عالٍ فإن لم يستجب استدع الإسعاف .
التسمم الغذائى :
استدع الإسعاف.
عط المصاب كأسين من الحليب أو الماء ( الطفل الأقل من خمس سنوات كأساً واحدة).
تحثه على التقيؤ.
تفظ بوعاء السم لتريه الطبيب
ونستخلص مما سبق أن :

من أهم الإرشادات التي ينبغي على الأم وأفراد الأسرة اتباعها:
منع الطفل من دخول المطبخ بمفرده لأن المطبخ مليء بالأدوات التي تهدد سلامة الأطفال ابتداء من السكاكين بأنواعها وانتهاء بالصحون والكؤوس وافران الغاز والأدوات الكهربائية.
على الأم إن تحرص على عدم قيام الطفل بمد يده أو العبث بالغاز والنار والمنظفات وغيرها وعدم الاقتراب من موقد الطبخ مهما كان نوعه.
في الحمام : يجب الانتباه جيدا وعدم إغفال العين ولو لبرهة قصيرة عن الطفل إذ إن اللعب بالماء يستهوي الطفل ولكن بقاء الطفل لوحده في حوض الاستحمام قد يشكل خطرا عليه والحمام قد يحتوي على المنظفات وأنواع الصابون وغير ذلك أيضا،إضافة إلى أن الماء الساخن يشكل خطرا على الطفل لذلك يجب الانتباه جيدا لدى دخول الطفل إلى الحمام ويجب إلا يغري إلام انقطاع الطفل عن البكاء أو عدم طلب الأشياء المختلفة لدى اللعب بالماء بإبقائه في الحمام لوحده لان ضريبة صمت الطفل وراحة الأم قد يدفعها الاثنان معا فيما بعد.

في غرف المنزل : يجب الحرص على عدم ترك أسلاك الكهرباء والهاتف وغيرها مكشوفة أو ظاهرة للعيان، كيلا يعبث بها الطفل.

عدم ترك الأدوية في مكان يسهل للطفل الوصول إليه لان الطفل الصغير عادة يدفع بأي شيء يصل يديه إلى فمه وهو يحاول أن يقلد الكبار أيضا فقد يتناول الأدوية التي تضر بصحته.
نظرا لأن بيوتنا باتت تضيق بنا بسبب مساحاتها الصغيرة فان الكثير من الأمهات يلجأن إلى اقتناء السرير ذي الطابقين من اجل الاستفادة من مساحة غرفة نوم الطفل بشكل افضل ولكن مثل هذا السرير قد يسقط منه الطفل الصغير أثناء نومه أو إثناء لعبه إضافة إلى ذلك فان وضع السرير قرب النافذة قد يشكل خطرا حقيقيا إذ إن الطفل قد يدفعه فضوله لفتح النافذة والاقتراب منها وقد يسقط منها لهذا يجب الحرص على إحكام إغلاق النوافذ في غرف الأطفال.
من المهم جدا اختيار الألعاب الآمنة للأطفال والسماح لهم باللعب في مكان آمن أيضا من اجل الحفاظ على صحتهم وضمان سلامتهم.
الحرص على اتباع إجراءات وسائل السلامة المطلوبة في المنزل
التدرب على كيفية التعامل مع الحوادث المنزلية عند وقوعها والوقاية منها
التدرب على الإسعافات الأولية وما يلزمها .

دمتم ودامت لكم السلامة
وحفظكم الله وحفظ اطفالكم من مخاطر الحوادث

اعجبني فنقلته للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحوادث المنزلية وسلامة الأسرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السلامة المرورية :: المنتديات الأدبية والإجتماعية :: منتدى الأسرة والطفل-
انتقل الى: