للتواصل مع المسئول عن المنتدى m.emara93@hotmail.com
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفرق بين الرواية والقصة القصيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النجوم



المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 10/03/2011

مُساهمةموضوع: الفرق بين الرواية والقصة القصيرة   الخميس مارس 10, 2011 1:18 pm

القصة القصيرة :-

هي فن نثري يكتفي بتصوير جانب واحد من حياة الفرد .. أو زاوية واحدة من زوايا الشخصية الإنسانية أو موقف واحد من مواقف الحياة .. وتتناول قطاعا عرضيا من الحياة ...


وتعتمد القصة القصيرة علي عدة مباديء هي :


1) مبدأ الوحدة : أي وحدة الموضوع والأسلوب والهدف والفكرة .

2)مبدأ التكثيف : أي العرض المكثف الممتع للاتجاه الواحد الذي يهدفه الكاتب ..

3) تفاصيل البناء والإنشاء : وهي تعتمد علي الدقة اللغوية (النحو والإملاء) .. والبعد عن الألفاظ العامية ..

4)الحوار والصراع : ولا يوجد الحوار إلا لتجلية النفس الغامضة أو كشف بعد من أبعاد الشخصية ..أما الصراع وهو أساس بناء القصة القصيرة ..
5)التشويق والصدق : وهما أهم عوامل نجاح القصة القصيرة .. ولا تعتبر القصة جيدة إلا عند توافر هذان العنصران ..

وتتراوح القصة القصيرة ما بين نصف الصفحة إلي العشرة صفحات ..
وتعتبر قصة ( في بيتهم باب ) مثال رائع للقصة القصير




نقد القصة
القصة : هي حكاية نثرية تصور عدداً من الشخصيات والأحداث .


أنواعهــــــــا :

1- القصة القصيرة :
وهي التي تدور حول حادثة واحدة لشخصية واحدة أو عدة شخصيات ولا يتسع المجال فيها لكثرة السرد أو تعدد الأحداث
أهميتها: تتميز بصغر حجمها وسهولة قراءتها في وقت وجيز.

البناء الفني للقصة القصيرة: أبرز ظاهرة تتجلى في بنائها الفني ظاهرة التركيز .

لابد من التزام القصة القصيرة بما يلي: -
أ - وحدة الانطباع : لابد من الخروج من القصة القصيرة بانطباع واحد من القبول أو الرفض.

ب- وحدة الحـــدث : لأنها تقوم على تصوير موقف محدد يتأثر به الكاتب ويعبر عنه

ج- وحدة الزمان والمكان : لأن تلك الحادثة التي عبرت عن القصة تكون في إطار زمن واحد ومكان واحد ولو تعددت الحوادث لتعددت تبعاً لذلك أزمنتها وأمكنتها .

د – البناء الفني الخاص : فبالرغم من صغره إلا أن لها بداية ووسطاً ونهاية ويمكن ملاحظة ذلك ومعرفة إجادة الكاتب أو إخفاقه في كل عنصر من العناصر السابقة .

هـ - الإيجــــــــــاز : هذا ما يميزها عن أسلوب القصة الذي يتجه إلى الإطالة


2 – الرواية:

وهي أطول أنواع القصص وتمتاز بأنها كثيرة الأحداث وتتعدد شخصياتها وإثارتها لقضية كبرى أو عدد من القضايا من خلال الأحداث والأشخاص وتقوم على العناصر التالية : - الحوادث ، الشخصيات ، الحبكة الفنية ، الزمان والمكان ، الحوار .


مقاييس نقد القصة
الحوادث

س : عرف الحوادث .

هي الأفعال و المواقف التي تصدر من شخصيات القصة وهي عنصر مهم و أن القصة لابد أن تقوم على حدث أو جملة أحداث .

س : أذكر أقسام الحوادث . مع ذكر الأهمية .

1- حوادث رئيسة : و هي الحوادث الكبرى في القصة التي يكون كل منها منعطفا رئيسيا قي سير القصة وقد يكون حدثا واحدا رئيســـــــــــا .

2- حوادث ثانوية : و هي تلك الحوادث الصغيرة التي تمثل الحركات المتعددة لشخصيات القصة مما يصدر من جزئيات الحيـــــــــــــــاة .


س : ما المصادر التي يستمد منها القاص حوادث قصته ووقائعهــــــا؟

1- الواقع : إذا كان مصدر الأحداث هو الواقع فيجب أن يرعى الكاتب مناسبة قصته للجو الواقعي وواقعية الأحداث في القصة ليس معناه أن تكون القصة قد حدثت فعلا و المهم أن تكون ممكنة الحــــــدوث .


2- التاريخ : لأبد أن يستفيد الروائي من التحقيقات التاريخية للمؤرخين وعلية الالتزام بها ليضمن الصدق لقصتــــــــــــــــــــه .


3- الخيال : أن تكون حوادث القصة خيالية مثل قصص الحيوانات أو قصص الخيال العلمي و سبب الاهتمام بها لما فيها من الجاذبية و الطرافة .


س : مـــــا طرق عرض الحـــوادث ؟
1- أسلوب ضمير المتكلم : تجعل بطل القصة يحدث القاري عن نفسه و أعماله التي يقوم بها و من الروايات السعودية التي اعتمدت هذا الأسلوب رواية (السنيورة) للدكتور عصام خوقير و رواية (اليد السفلى) لمحمد عبده يمانــي .

2- أسلوب ضمير الغائب : وهذا الأسلوب يقوم على السرد فخيوط الأحداث تتجمع في يد الكاتب وهو يختار الموقع الحيوي الذي يراه مؤثراً في حركه أحداث القصة كما أنة غير ملزم برؤية محدودة لشخصية من الشخصيات و من القصص السعودية رواية( فلتشرق من جديد) لطاهر عوض

.
س : ما فائدة الحوادث الثانوية ؟
1- لقاء أشخاص القصة فيما بينهم .
2- ارتفاع درجة الصراع في القصة .
3- إبراز جانب معين من جوانب القصة.
4- تفسير وتحليل أحداث رئيسة معينة .


س : لماذا يحط الخطأ التاريخي من قيمه القصــــــة التاريخـــــية ؟

بــسبــب مصداقيتهــــــــــــــا .

س : ما تعليقك لقبول عدد من القراء للقصص المغرقة في الخيــال ؟

لما فيها من الجاذبية و الطرافة ومن أمثلة ذلك (كليلة و دمنة ) لابن المقفع.

س : ما مميزات طريقة عرض الحوادث بأسلوب ضمير الغــائـب ؟

1. خيوط الأحداث تتجمع في يد الكاتب .
2. يختار الموقع الذي يراه مؤثر في حركة أحداث القصة .
3. أنة غير ملزم برؤية محدودة لشخصية معينة .

س : أي أسلوبي عرض الحوادث أفضل ؟

أسلوب ضمـــــير الـــــغائـــــــب .
الشخصيات

س : عرف الشخصيات .

هي التي تقوم بأحداث القصة و مواقفها المتعددة .

س : اذكر أقسام الشخصيات القصصية مع ذكر الأهمية ...

1- شخصيات رئيسية : وهي تلك الشخصيات التي تقوم بأكثر حوادث القصة وتظل في مسرح الأحداث أطول وقت ممكن وهي التي تركز عليها الكاتب ويسهل كشف مواقفها وتحليل مشاعرها وتكون طبيعة هذه الشخصيات مركبة .

2- شخصيات ثانوية : وهي التي تقوم بالأحداث الصغرى ويكون الغرض من وجودها اكتمال الصورة العامة .


س : كيف تفرق بين الشخصيات الرئيسية و الثانوية في القصة ؟

1- الشخصيات الرئيسية : تكون واحدة في القصة كما يمكن أن تضم عدداً من الشخصيات وهي مركبة .

2- الشخصيات الثانوية: غالباً تتمثل في صورة صديق أو رفيق في رحلة أو أحد الناس الذين تربطهم بالشخصية الرئيسية صـــلــــة مــــــــــا .

س : ما أغراض الشخصيات الثانوية ؟

1- اكتمال الصورة العامة .
2- دفع الشخصيات الرئيسية إلي مواقف معينة .
3- تجلية جوانب مهمة في حياتها .
4- الكشف عن سماتها وخصائصها .
5- الإسهام في تطوير الأحداث ودفعها إلى الأمام .

س : هل كون الشخصية ثانوية يعني عدم أهميتها ؟ وضح ذلك .

لا يعني عدم أهميتها بل هي ضرورية للعمل القصصي لا يستغني عنها ولا يتم البناء القصصي بدونها . ويكون الغرض من وجودها اكتمال الصورة العامة ، ودفع الشخصيات الرئيسة إلى مواقف معينة .


س : ما مميزات الشخصيات الثانوية ؟

1- تتصف بالسهولة .
2- أن طابع الصدق وعدم التكلف والافتعال فيها واضح تماما
.
س : ما أنواع الشخصيات بحسب النمو أو الجمود ؟
1- الشخصيات النامية (المتطورة) : وهي تلك التي نراها في مواقف متعددة وهي تنتقل من حالة إلى حالة ومن موقف إلى أخر تبعاً لإيقاع حركة الأحداث في الحياة وأوضح مظاهر التحول ما يرتبط بعمر الإنسان فقد نشهد تحول القصة من الصغر إلى الكبر ومن الشباب إلي الهرم .

2- الشخصيات الثابتة (الشخصية النمطية أو الجاهزة) : هي شخصيات ثانوية تؤدي وظيفتها في إضاءة جانب أو أكثر من جوانب الشخصيات الأخرى .

س : أذكر أمثلة للشخصيات الثابتة . ثم بين كيف يمكن تحويلها إلى شخصيات نامية ؟

الأمثلة شخصية الطبيب أو السائق .
إذا قامت القصة أساسا على تصوير حياة الشرطي أو الطبيب فإن هذه تصبح شخصيات رئيسية نامية وليست ثانوية ثابتة .

س : ما طرق تصوير الشخصيات مع التحدث عن كل طريقة ؟

1- -طريقة الإخبار .
2- -طريقة الكشف.

س : ما طريقة الإخبار؟

هو الأسلوب المباشر الذي يعتمده القاص ليصور الشخصية بوساطته ، فيذكر أن هذه الشخصية غنية أو فقيرة كما يصف لنا هيئتها ولون بشرتها ، وكانت القصص الأوروبية القديمة وأوائل الروايات العربية تسهب في رسم الشخصية بهذه الطريقة .

س : ما إيجابيات أو مزايا هذه الطريقة ؟

1- سرعة تقديم الشخصية للقارئ .
2- تساعد على تعريف القارئ عليها و فهمه لها .
3- حسن التوقع لما يصدر عنها من تصرفات .


س : ما طريقة الكشف ؟

هو الأسلوب غير المباشر الذي يجعل الأحداث هي التي تصوّر الشخصية و ذلك عن طريق تصوير الأفعال التي تصدر عنها سواء صدرت تلك الأفعال بقصد أو بغير قصد وقد يكون ذلك عن طريق الحوار بين الشخصيات وقد يبدو هذا الأمر سهل المنال ولكن الواقع أن صعوبة هذا الأسلوب تبرز حين يجد الكاتب نفسه غير قادر على إضاعة وقت طويل في رسم الشخصية على حساب عناصر القصة الأخرى .

س : ما حسنات طريقة الكشف في تصوير الشخصيات ؟

إن هذا الأسلوب يكشف للقارئ بالتدرج كل ما يهمه من أمر الشخصية القصصية بكل تعقيداتها وحيويتها وأصالتها كما أن القارئ يستمتع بلذة الاكتشاف و الاستنتاج الشخصي .

س : أي طرق تصوير الشخصيات أفضل ؟مع التفصيل .

من الصعب أن نفضل طريقة على أخرى . لأن القصة تحتاج إلى الأسلوبين معا ومن غير المعتاد أن تعتمد القصة على أسلوب واحد في تصوير شخصياتها ولكن قد يكثر استخدام طريقة على حساب طريقة أخرى .

كما أن تصوير الشخصيات الرئيسة بالذات – ملامح الشخصية من : طول أو قصر ولون الشعر والبشرة أو ما يرتديه من ملابس - ولذا تكون طريقة الإخبار انجح في إبراز ما يريده الكاتب . وتغدو طريقة الكشف أكثر ملاءمة من طريقة الإخبار عندما يريد الكاتب أن يبرز لنا سلوكيات الشخصية مثل : مدير الشركة القاسي في نعامله مع موظفيه .


الحبكة القصصية

س : يرى بعض النقاد أن الحبكة الفنية في القصة ما هي إلا ترتيب حوادثها وفق أسلوب معين ، ناقش هذا الرأي .

بما أن القصة مكونة من حوادث فإن ترتيب هذه الحوادث ترتيباً معيناً بتقديم بعضها على بعض والوقوف الطويل عند حدث منها والمرور السريع على حدث آخر كل ذلك هو ما يدخل تحت اسم مصطلح الحبكة القصصية .


س : ما أقسام الحبكة ؟ وما المراد بكل قسم ؟

1- ( الحبكة المتماسكة) : وهي الحبكة التي تتصل أحداثها اتصالاً وثيقاً بحيث يكون كل فصل نتيجة الفصل السابق وتبدوالحبكة متماسكة في القصة البطولية الفردية ومن بين أنواع القصة التي تبرز فيها الحبكة المتماسكة القصة البوليسية كقصص (أجاثا كريستي).


2- ( الحبكة المفككة) : وهي التي نرى فيها جملة أحداث تتصل بعدد من الشخصيات لكنها ترتبط فيما بينها برابط معين كعنصر المكان أو الشخصية الرئيسية في القصة أو حدث رئيسي وليس هذا الوصف ذماً لهذه الحبكة بل هذا الوصف في مقابل وصفنا الحبكة السابقة .

س : ما عيوب كلاً من الحبكة المتماسكة و المفككة ؟

(الحبكة المتماسكة ):

1- انها تؤدي إلى الافتعال و التكلف .
2- تقل فيها عناصر الإثارة وحوافز التغيير .
3- تصبح الحبكة عملاً آليا يدفع إلى الملل والفتور .

(الحبكة المفككة ) :

1- أنها تسبب التشتيت .
2- عدم قدرة القاص على إجادة الرابط بين أحداث متنوعة .

س : ما أقسام الحبكة من حيث الشكل والبناء ؟ وتحدث عن كل قسم .

1- الحبكة المتوازية : هي أكثر الانواع شيوعاً في الفن القصصي وقد حاولت القصة الحديثة في بعض نتاجها أن تعرض عن هذا النوع من الحبكة لكن النتاج القصصي ظل ينظر بعين التقدير لهذه الحبكة الفنية ، ويعود إليها كلما ابتعد عنها ، والحبكة المتوازية هي تلك الشبيهة بالبناء الهرمي وهو يمثل تماماً (هرم فرايتاج ) المسرحي .


2- الحبكة شكل الحلقات : يقوم على وجود عدد من المشكلات التي تعترض طريق الشخصيةالرئيسية ويتغلب عليها واحدة بعد أخرى كلما اجتاز مشكلة كانت امامة أخرى ، وقد يبني القاص قصتةعلى هذه الحبكة وهو يعدها لكي يمثل في حلقات إذاعية أو تلفزيونية .

3- البدء من نهاية القصة : ثم الرجوع إلى الخلف حيث تنكشف الأحداث عن الوقائع الأخرى والشخصيات المرتبطة بها وقد ابتدأ هذا النوع من الحبكة في السينما ثم انتقل إلى الرواية .


س: أذكر عناصر الحبكة وفصّــل القول في كل واحد منها .

1- البداية: هي مرحلة المواجهة الأولى مع القارئ فلا بد أن تتضمن ما يشجعه على قراءة القصة ؛ لأن البداية الضعيفة للقصة ستكون سببا ً في انصراف القاريء عنها وعدم قراءتها .

2- الصراع (التدافع): وهو الذي يولد حركة الأحداث في القصة والمقصود به وجود ما يسبب بناء الأحداث القصصية، فقد يكون الصراع داخليا ً في نفس إحدى الشخصيات، مما يثير مشاعر متعددة، كالطموح أو الخوف أو الطمع أو البطولة وربما الجريمة.

3- العقدة: وهى المشكلة الرئيسة في القصة، وتنشأ بفعل الأحداث الصاعدة حيث تتأزم الأمور ويتحول موقف البطل إلى حالة من الضعف أو الخوف.

4- الحل: هو الحدث الذي يكون سبباً فيحل العقدة جزئياً أو كلياً، ولابد أن يكون الحل مقنعاً متناسباً مع سياق القصة. مثل تحول رجل بخيل إلى كريم، أمر غير مقبول لدى القاريء إلا بسبب مقنع.

5- النهاية: وهى آخر شيء في القصة، وقد تتضمن النهاية عنصر الحل الذي أشرنا إليه، وكما على الروائي أن يجيد بداية القصة، فإن عليه أيضاً أن يحسن صياغة النهاية المثيرة ليجعل القاريء معجباً بها ومتأثراً بصياغتها، وقد تكون الكلمات الأخيرة ذات صدى في سمع القارئ لا يكاد ينساه.

مثل عنصر النهاية للكاتب الأمريكي( أرنست همنغواي ).


س: ما الحلول التي لجأ إليها الكاتب في عنصر الحل ؟

1- يجعل الشخصية الرئيسة تستيقظ من النوم ويكون كل ما رآه من مشكله حلماً من الأحلام .

2- أن ينهي بعض شخصياته القصصية بالموت، ليسهل عليه تقديم الحل المناسب.

3- أن يعتمد مبدأ المصادفة وحدها ، ولا شك أن مستوى وجود المصادفة في حياتنا قليل ،لا يصح أن يعوّل عليه في حلّ عقدة القصة ، والقليل منه أمر لا مانع منه بحيث تبدو المصادفة طبيعية ، تسوغها الأحداث القصصية .

س: أذكر نماذج للمواقف المثيرة التي تكون سبباً في الصراع في القصة .

مثل الطموح أو الخوف أو الطمع أو البطولة والتضحية وربما الجريمة.

س: متى يكون عنصر الصدفة في حل عقدة القصة مقبولا ؟ ومتى يكون مرفوضاً ؟

يكون عنصر الصدفة مقبولاً حين تبدو المصادفة طبيعية، ويكون مرفوضاً إذا لم يكن بسبب مقنع مثل أن يتحول رجل بخيل جداً إلى رجل كريم.

س : بماذا امتازت به قصص الكاتب الأمريكي ( آرنست همنجواي ) ؟.

امتازت بأنها : ذات نهايات مثيرة ومفاجئة .

س: لماذا يحرص كبار الأدباء على إجادة صياغة نهاية القصة ؟

لأنها آخر لقاء بينهم وبين قرائهم، وقد تكون الكلمات الأخيرة ذات صدى في سمع القارئ لا يكاد ينساه.
الزمان – المكان - الحوار

س : ما أهمية تحديد الزمان والمكان في الروايات التي تصور مرحلة معينة من مراحل التاريخ ؟

أهميته في : تحقيق مهمة تقريب أحداث القصة أو الرواية إلى نفوسنا وعقولنا ، وإعطاء إحساس بأن ما نقرؤه هوالواقع أو صورة من صوره . .....

س : ما مميزات عنصر الزمان في القصة ؟

1. قدرته على نقل الأحداث والأشخاص من حال إلى حال
2. حدوث تغييرات كبيرة في بيئة القصة

س : ما أقسام الزمن في الرواية ؟
1. قسمـــان همــا:
أولاً : الزمن الواقعي .
ثانياً : الزمن النفسي

س : ما الفرق بين الزمن الواقعي والزمن النفسي في القصة ؟

1.الزمن الواقعي :
حيث يجري القاص قصته في إطار زمني محدد تحكمه قوانين الزمن الصارمة وتسلسل الحوادث تبعاً لوجودها الزمني من نقطة البداية إلى نهاية القصة والزمن عنصر مهم من عناصر الواقع الذي يجب ملاحظته في رسم الشخصية أو وصف البيئة .

2. الزمن النفسي : هو المناجاة النفسية التي تكون بين الشخصية وبين نفسها حيث يستعرض الإنسان في دقائق سنوات متعددة من الماضي والمستقبل ، وتيار الوعي نمط من أنماط الكتابة القصصية وتقوم بالتركيز على وصف الحياة النفسية الداخلية لشخصية القصة والأساس في التيار هو التخيلات والخواطر الكامنة في نفس الشخصية .

س : عرف المكان ؟

هو أحد العناصر المهمة للقصة وهو الميدان الذي تجري عليه أحداثها .

س : ما أهمية عنصر المكان في القصة ؟

تنبع أهمية المكان باستخدامه عنصرا كاشفا لمشاعر الشخصية القصصية وأحاسيسها مثل :

1. المكان الجميل والجو الجميل يبعثان على التفاؤل .

2. المكان الضيق المتسخ الذي تنبع منه روائح كريهة يوحي بالحزن والضيق .

س : ما الدور الذي يؤديه الحوار في القصة ؟

يؤدي دوراً أساسياً في تنمية الأحداث القصصية وتصعيدها فمن خلال الحوار ينشأ حدث قصصي أو جمله أحداث ، كما أننا نتعرف من خلاله على سمات الشخصيات وخصائصها .

س : اذكر نموذجاً تبدو فيه لمسات الواقعية في الحوار .

يمكن استخدام الحوار في أسلوب العرض فالإنسان حين يتحدث قد يعيد كلمة من الكلمات
فيقول مثلاً : لقد حضر أمس راشد ، راشد بن احمد زميلك في المدرسة .



تعريف آخر للرواية ...


هي عمل فني يعتمد علي عنصر الحكاية التي لها بداية ووسط ونهاية .. وتتناول قطاع طولي من الحياة .. وقد تطول لتصل إلي مئات الصفحات .. أو تكون علي أجزاء ..ومن أهم عناصرها :

1) الشخصيات : تتنوع الشخصيات وقد تدخل في الرواية شخصيات هامشية ليس لها دور ..
2) الأحداث : وهي أساس بناء الرواية .. وتتشابك الأحداث وتتعقد حتى تصل إلي الذروة ثم تبدأ العقدة في التكشف وتبدأ المشكلة في الحل ..

3) الصراع : وهو ما يدور بين الشخصيات التي تتلاقي مصائرهم أو تتباعد حسب الحدث ..
4) البداية : يجب أن تكون مثيرة مشوقة لتجذب القاريء إليها..

5) الوسط : وهو قمة الصراع واشتداد أوجه ..

6) النهاية :
وهي نوعان :

- نهاية معقولة : وفيها يقدم الكاتب الحل ويكشف السر وتنتهي الأحداث .

نهاية مفتوحة :
- وفيها يترك الكاتب كل شيء لخيال القاريء ولا يحسم كل المشكلات .

- وأحيانا يترك الكاتب الباب مواربا ليستكمل الرواية بأجزاء أخري .
وتعتبر رواية (حاملة المفتاح ) مثال نموذجي للرواية

ومن أنواع الرواية : ( الرومانسية – الخيالية – الواقعية – التاريخية – النفسية – الفلسفية )

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفرق بين الرواية والقصة القصيرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السلامة المرورية :: المنتديات الأدبية والإجتماعية :: الملــتقى الأدبــــي-
انتقل الى: